الوطن | المحافظات | مرشح بـ"الصيادلة": الشركات تستغل خلافات المجلس وخفضت ربح الصيدليات

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الدكتور محمود سعد، عضو مجلس النواب، ومرشح نقابة الصيادلة تحت السن، إن بعض شركات الأدوية خفضت هامش الربح للصيدليات منتهزة فرصة عدم وجود مجلس نقابة، وتشتيت الصيادلة في الفترة الحالية، ومن الضروري إعادة مكانة الصيدلي في الدولة، وهيبة الصيدليات في تعاملها مع الشركات، وتفعيل قانون 2012 بزيادة هامش الربح من 20 إلى 25% للصيدلي.

جاء ذلك خلال اجتماعه بعدد من أعضاء النقابة الفرعية للصيادلة بالدقهلية، واجتماعه بصيادلة مستشفى الحميات والصدر.

وأكد أن هناك توافق ما بين برنامجي ومطالب الصيادلة وعلى رأسها تعديل المسمى الوظيفي لهم بوزارة الصحة فالكادر لمسماهم الوظيفي يخلو من قيادتهم للمناصب القيادية في بعض الأماكن المهمة بالوزارة والمديريات، ومطلوب أن يتساوى الصيدلي مع باقي أعضاء المهن الطبية في تبوأ المناصب القيادية والعمل على إعداد برتوكولات مع المؤسسات العمالية للتدريب والتأهيل للصيدلي لإعداده بكفاءة في المناصب القيادية.

وأشار إلى أن المطلب الأساسي كان تكليف دفعة 2017، وقد قدمت طلب إحاطة لوزيرة الصحة وأعددنا اجتماع بمجلس النواب، وحضر به بعض نقباء الصيادلة الفرعيين، وتم الاتفاق على عمل مذكرة بالتوصيات ورفعها للدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب؛ لإرسالها لوزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، لإلزامها بتكليف الدفعة، حيث إن الوزارة طلبت الرغبات من الصيادلة من 4 أشهر.

وأكد أنه من الضروري إعادة النظر في قرار منع الإجازات إلا بعد قضاء التكليف ولا بد من مراجعة حيثيات القرار وإعادة توزيع للصيادلة داخل المنشآت الحكومية لعدم الإخلال بواجبات الصيادلة اتجاه المرضى، والاهتمام بالفروع الجديدة والتوصيفات الجديدة لمهنة الصيدلة مثل الصيدلة الإكلينيكية وإدارة المنظمات الصحية وقياس الأثار الجانبية للأدوية، والعمل على إعادة النظر في منظومة التامين الصحي، ومن موقف الصيدليات العامة داخل تلك المنظومة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق