الوطن | العرب و العالم | مادورو لـ"BBC": إدارة دونالد ترامب "عصابة من المتطرفين"

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وصف الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بأنها "عصابة من المتطرفين"، محملا الولايات المتحدة مسؤولية الأزمة التي تعصف ببلاده.

وقال مادورو في حوار مع بي بي سي إنه لن يسمح بمرور المساعدات الإنسانية إلى بلاده، لأنها ذريعة لتدخل الولايات المتحدة، مضيفًا أنهم "يخوفوننا بالحرب للاستيلاء على فنزويلا".

واعترفت الولايات المتحدة وأغلب الدول الغربية بزعيم المعارضة، خوان جوايدو، رئيسا مؤقتا للبلاد.

ويتعرض مادورو لضغوط داخلية ودولية متزايدة من أجل تنظيم انتخابات مبكرة، وسط تفاقم الأزمة الاقتصادية، ومزاعم باستشراء الفساد وانتهاك حقوق الإنسان.

وكانت العلاقات بين فنزويلا والولايات المتحدة متوترة من قبل أن يعلن ترامب دعمه لجوايدو رئيسا للبلاد. وقطعت فنزويلا العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، ردا على موقف ترامب، وقوله إن الخيار العسكري "يبقى مطروحا".

وكانت إدارة ترامب سبّاقة إلى دعم جوايدو رئيسا مؤقتا للبلاد، ووصفت انتخاب مادورو العام الماضي بأنه "غير شرعي".

وقال مادورو، في مقابلة نادرة إنه يتمنى أن "تنهزم العصابة المتطرفة في البيت الأبيض أمام قوة الرأي العام العالمي".

وأضاف في حواره مع موفدة بي بي سي إلى كاراكاس، أورلا جورين، إنها "حرب سياسية تخوضها الإمبراطورية الأمريكية على فنزويلا لمصالح اليمين المتطرف، الذي يحكم الولايات المتحدة الآن، ومنظمة كو كلوكس كلان التي تحكم في البيت الأبيض".

وقد فرضت الولايات المتحدة جملة من العقوبات الاقتصادية على فنزويلا، بما فيها عقوبات على شركة النفط الحكومية "بي دي في أس أي"، بهدف ضرب أهم مصدر للعملة الصعبة في البلاد.

وانتقدت استعمال مادورو المتزايد للمحاكم والأجهزة الأمنية في قمع المعارضة السياسية.

وعندما سُئل، بخصوص إشارته إلى "كو كلوكس كلان"، إذا كان يعتقد أن ترامب من "دعاة تفوق الجنس الأبيض"، رد مادورو: "نعم إنه منهم، علنا وصراحة، إنهم يكرهوننا، ويحقروننا، لأنهم لا يفكرون إلا في مصلحتهم ومصلحة الولايات المتحدة".

ورفض الرئيس دخول المساعدات الإنسانية إلى بلاده، مؤكدًا أن فنزويلا لها القدرة على تلبية جميع حاجيات شعبها، ولا تتسول من أحد".

ولكن فنزويلا تشهد منذ 4 سنوات ندرة في السلع الأساسية، مثل الدواء والغذاء، وتسبب التضخم العام الماضي في تضاعف متواصل للأسعار كل 19 يوما في المتوسط.

وغادر البلاد 3 ملايين شخص منذ أن بدأت الأزمة الاقتصادية في التفاقم في 2014، حسب الأمم المتحدة، ويقول جوايدو الذي يسعى إلى تنظيم دخول المساعدات الإنسانية وتوزيعها إن أكثر من 300 ألف شخص مهدد "بالموت جوعا" في البلاد.

وأوضح مادورو، الذي حمل الولايات المتحدة وعقوباتها الاقتصادية مسؤولية الأزمة في بلاده، أنهم "يريدون افتعال أزمة إنسانية لتبرير التدخل العسكري الأمريكي".

ووصل مادورو إلى الحكم عام 2013، وأعيد انتخابه لفترة ثانية العام الماضي. لكن العملية الانتخابية أثارت جدلا بسبب منع معارضين من الترشح فيها أو سجنهم، فضلا عن مزاعم بالتزوير.

وأعلن رئيس البرلمان، الذي تسيطر عليه المعارضة، نفسه رئيسا مؤقتا يوم 23 يناير، قائلا إن الدستور يسمح له بتولي الحكم مؤقتا عندما يصبح الرئيس غير شرعي.

ويتمتع مادورو بدعم روسيا والصين خارجيا وبمؤسسة الجيش في الداخل. وقال إنه لا يرى ضرورة لإجراء انتخابات مبكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق