بطل رماية مصرى من ذهب

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

نجح الرامى المصرى عزمى مهيلبة فى كل شىء إلا اختيار الوقت المناسب الذى يفوز فيه بميدالية الذهب لكأس العالم للرماية فى إيطاليا.. فقد فاز عزمى بميداليته قبل أن تبدأ مباراة الأهلى والزمالك فى دورى مصر لكرة القدم.. وكان من الطبيعى أن تسرق القمة الكروية المصرية كل الأضواء والاهتمام من أى شىء آخر حتى لو كانت بطولة عالم.. وطالما أن كثيرين جدا سيكتبون عن تعادل الأهلى والزمالك تعليقا وتحليلا.. فليس هناك ما يمنع من التوقف ولو قليلا أمام بطل مصرى نجح فى أن يهزم الأمريكى فينسنت هانكوك صاحب الميدالية الذهبية فى دورة ريو دى جانيرو الأوليمبية الأخيرة.. وهو ما يزيد من مساحة الرجاء والأمل فى ميدالية أوليمبية أولى لمصر فى الرماية فى دورة طوكيو المقبلة..

وكان عزمى قد تأهل لطوكيو بعد فوزه ببرونزية كأس العالم فى فنلندا العام قبل الماضى.. وبعد البرونزية والفضية جاءت ميدالية الذهب كجائزة استحقها بطل مصرى لا تسبقه أضواء ولا يلحقه إعلام يتابع كل بطولاته وانتصاراته الأخيرة.. بطل شديد الإخلاص للعبته، يتواضع فى كل شىء إلا أحلامه وطموحاته.. وأصبح عزمى أحد سبعة رماة فقط فى العالم فى لعبة الأطباق الذين حققوا العلامة الكاملة أى 125 من 125 دون أى خطأ.. ولم يكن سهلا الطريق الذى مشاه عزمى فى ميادين الرماية داخل وخارج مصر حتى يصل إلى هذه المكانة العالمية.. ولم يكن أحد يتوقع أن الشاب المصرى الذى فاز عام 2006 ببرونزية بطولة العرب وهو لايزال فى الخامسة عشرة من العمر سيصبح بعد خمسة عشر عاما أخرى بطلا للعالم.. ففى هذه الرحلة الطويلة فاز عزمى ببطولة العرب وإفريقيا والبحر المتوسط.. وأخيرا جاءت ميداليات بطولات وكؤوس العالم بمختلف ألوانها وأشكالها ومعادنها.. واللحظة التى يقف فيها عزمى محيلبة على أرض إيطاليا والجميع احتراما للسلام الوطنى المصرى تحية لبطل عالمى جديد.. بطل يتطور أداؤه عاما بعد آخر.. ففى دورة لندن 2012 اكتفى عزمى بشرف المشاركة الأوليمبية.. وفى دورة ريو دى جانيرو 2016 كان ترتيبه العاشر.. وفى 2021 نجح فى الفوز على صاحب ذهبية ريو دى جانيرو.. وإذا كانت الإسكندرية قد كرمت عزمى وأطلقت اسمه على ميدان الرماية فى نادى الصيد هناك.. فهو يستحق الآن تحية واحترام الجميع.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق