معاقبة المتهم بتفجير شاليه الدكتور علي جمعة بالسجن 5 سنوات

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قضت محكمة جنايات الفيوم، برئاسة المستشار خالد محمد عبدالسلام، رئيس المحكمة، بمعاقبة عبدالحميد إبراهيم عبدالحميد محمد بالسجن المشدد لمدة 5 سنوات وألزمته بالمصاريف الجنائية لقيامه بتفجير «شاليه» خاص بالدكتور على جمعة، مفتى الديار المصرية السابق، في 25 مارس 2015، بمساكن التعمير على ساحل بحيرة قارون بالفيوم.

وقام المتهم بزرع قنبلة داخل الشاليه وتفجيره، واستخدم بندقية آلية لاستعمالها في الإخلال بالنظام العام ونظام الحكم والسلام الاجتماعى، وذلك باستخدام القوة والعنف والتهديد والترويع ضد المواطنين وإتلاف ممتلكاتهم وعرقلة ممارسة السلطات العامة لأعمالها وتعطيل تطبيق الدستور.

واستمعت محكمة جنايات الفيوم إلى أقوال الضابط عمرو محمد على محمد، النقيب بالأمن الوطنى بالفيوم، حيث روى أنه في 25 مارس 2015 بمنطقة بحيرة قارون التابعة لمركز يوسف الصديق بمحافظة الفيوم، قام المتهم بإتلاف عمدا أموال ثابتة ومنقولة عبارة عن «الشاليه» المملوك للدكتور على جمعة وأسرته بأن وضع مواد مفرقعة به قاصدا من ذلك إتلافه وبلغ مقصده وعطل الانتفاع به وترتب على ذلك ضرر مالى وجعل حياة الناس وصحتهم وأمنهم في خطر، تنفيذا لغرض إرهابى

وقال إن السلاح المضبوط مع المتهم عبارة عن بندقية آلية سريعة الطلقات كاملة الأجزاء وسليمة وصالحة للاستعمال صناعة أجنبية، كما ثبت من فحص ومعاينة الأدلة الجنائية لمحل الواقعة أن الحادث وقع نتيجة انفجار عبوة مفرقعة تم وضعها بريسبشن الشاليه بالطابق الأرضى تحتوى على مادة نترات الأمونيوم وهى أحد المخاليط المفرقعة وتعتبر في حكم المفرقعات وأثبت تقرير الوحدة المحلية لمركز ومدينة يوسف الصديق التابع لها الشاليه أن المبنى عبارة عن دور أول علوى يوجد به تلفيات.

وكانت النيابة العامة بالفيوم استمعت إلى أقوال أميرة على جمعة محمد، بكالوريوس تربية، نجلة الدكتور على جمعة، عن قيام متهمين بتفجير المبنى الخاص بأسرتها وأحدثوا به تلفيات جسيمة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق