بتكليف من جلالة السلطان .. أسعد بن طارق يستقبل رئيس الوزراء الفلسطيني

الوطن (عمان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
بتكليف من جلالة السلطان .. أسعد بن طارق يستقبل رئيس الوزراء الفلسطيني

في المحليات 2 يونيو,2021 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

السلطنة وفلسطين تؤكدان على الروابط الأخوية وتستعرضان العلاقات الثنائية فـي العديد من المجالات

مسقط ـ العمانية: بناءً على التكليف السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ استقبل صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد ـ نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الخاص لجلالة السلطان بمكتبه صباح أمس دولة الدكتور محمد إبراهيم محمد أشتيه ـ رئيس الوزراء بدولة فلسطين الذي يزور السلطنة حاليًّا.
تمَّ خلال المقابلة تبادل الأحاديث الودية واستعراض العلاقات الثنائية الطيبة بين السلطنة ودولة فلسطين وأوجه التعاون القائم بينهما في العديد من المجالات بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.
حضر المقابلة معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي وزير الخارجية ومعالي رياض نجيب عبدالرحمن مالكي وزير الخارجية والمغتربين بدولة فلسطين وأصحاب السعادة الأمين العام والمستشاران بمكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الخاص لجلالة السلطان، وسعادة الشيخ وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية، وسعادة السفير الدكتور تيسير علي فرحات سفير دولة فلسطين المعتمد لدى السلطنــة، والوفد المرافق لدولة رئيس الوزراء الفلسطيني.
واستقبل معالي الشيخ عبدالملك بن عبدالله الخليلي رئيس مجلس الدولة أمس دولة الدكتور محمد إبراهيم محمد اشتيه رئيس وزراء دولة فلسطين والوفد المرافق له وذلك في إطار زيارته الحالية للسلطنة.
جرى خلال المقابلة استعراض العلاقات العُمانية الفلسطينية وموقف السلطنة الداعم للقضية الفلسطينية، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والتطورات الراهنة وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
كما أكد رئيس الوزراء الفلسطيني خلال المقابلة على قوة العلاقات بين البلدين والروابط الأخوية بين الشعبين الشقيقين وحرص البلدين على مدِّ جسور التعاون على كافة الأصعدة، بما يحقق طموحات وتطلعات الشعبين.
وثمَّن دولة رئيس الوزراء الفلسطيني خلال اللقاء المساعي العُمانية في دعم القضية الفلسطينية، وما تبذله السلطنة على مختلف الأصعدة من أجل إقرار حقوق الشعب الفلسطيني في المحافل الدولية، إلى جانب دعم جهود ومبادرات السلام في المنطقة، مشيدًا دولته بما تشهده السلطنة من تطور تنموي وحضاري، ومتمنِّيًا لها دوام التقدم والازدهار.
حضر المقابلة المكرم الشيخ الدكتور نائب رئيس المجلس وعدد من المكرمين أعضاء المجلس وسعادة الأمين العام للمجلس، وسعادة الشيخ وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية، كما حضر المقابلة أعضاء الوفد المرافق لدولة الضيف وسعادة الدكتور سفير دولة فلسطين المعتمد لدى السلطنة.
كما استقبل سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى صباح أمس دولة الدكتور محمد إبراهيم أشتيه رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني والوفد المرافق له الذي يقوم بزيارة رسمية للسلطنة حاليًّا.
وخلال المقابلة رحَّب سعادة رئيس المجلس بدولة رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني والوفد المرافق له، كما تمَّ استعراض العلاقات الثنائية الطيبة بين السلطنة ودولة فلسطين وأوجه التعاون القائم بينهما، مشيدًا بعمق العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في العديد من المجالات، خصوصًا تلك المتعلقة بالقضية الفلسطينية.
وأشار سعادته إلى أن الشعب العماني يقف جنبًا إلى جنب مع الشعب الفلسطيني، داعمًا للشعب الفلسطيني المناضل عن حقوقه المشروعة وأرضه ضد الاحتلال الإسرائيلي، وداعيًا إلى توحيد الصف ووحدة الكلمة في سبيل التغلب على كل العقبات لتحقيق مطالب الأشقاء في دولة فلسطين.
من جانبه أشاد دولة رئيس الوزراء الفلسطيني بمواقف السلطنة المشرفة اتجاه القضية الفلسطينية، شاكرًا كل الجهود التي تبذلها السلطنة في دعم ومساندة الشعب الفلسطيني والوقوف معه في مختلف الظروف الراهنة.
كما قام دولة رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني والوفد المرافق له بزيارة لمختلف مرافق مجلس الشورى وقاعة مجلس عمان والمكتبة واستمع إلى شرح عن الخدمات المقدمة لأعضاء المجلس.
حضر المقابلة سعادة الشيخ خليفة بن علي الحارثي وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية، وسعادة الشيخ سعيد بن حمد السعدي نائب رئيس مجلس الشورى، وسعادة أحمد بن سعيد الشرقي رئيس اللجنة الاقتصادية والمالية بالمجلس وسعادة الشيخ أحمد بن محمد الندابي أمين عام المجلس.
كما حضرها من الجانب الفلسطيني معالي رياض نجيب عبدالرحمن مالكي وزير الخارجية والمغتربين بدولة فلسطين، وسعادة السفير الدكتور تيسير علي فرحات سفير دولة فلسطين المعتمد لدى السلطنة، والوفد المرافق لدولة رئيس الوزراء الفلسطيني.

2021-06-02

السلطنة وفلسطين تؤكدان على الروابط الأخوية وتستعرضان العلاقات الثنائية فـي العديد من المجالات

مسقط ـ العمانية: بناءً على التكليف السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ استقبل صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد ـ نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الخاص لجلالة السلطان بمكتبه صباح أمس دولة الدكتور محمد إبراهيم محمد أشتيه ـ رئيس الوزراء بدولة فلسطين الذي يزور السلطنة حاليًّا.
تمَّ خلال المقابلة تبادل الأحاديث الودية واستعراض العلاقات الثنائية الطيبة بين السلطنة ودولة فلسطين وأوجه التعاون القائم بينهما في العديد من المجالات بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.
حضر المقابلة معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي وزير الخارجية ومعالي رياض نجيب عبدالرحمن مالكي وزير الخارجية والمغتربين بدولة فلسطين وأصحاب السعادة الأمين العام والمستشاران بمكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الخاص لجلالة السلطان، وسعادة الشيخ وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية، وسعادة السفير الدكتور تيسير علي فرحات سفير دولة فلسطين المعتمد لدى السلطنــة، والوفد المرافق لدولة رئيس الوزراء الفلسطيني.
واستقبل معالي الشيخ عبدالملك بن عبدالله الخليلي رئيس مجلس الدولة أمس دولة الدكتور محمد إبراهيم محمد اشتيه رئيس وزراء دولة فلسطين والوفد المرافق له وذلك في إطار زيارته الحالية للسلطنة.
جرى خلال المقابلة استعراض العلاقات العُمانية الفلسطينية وموقف السلطنة الداعم للقضية الفلسطينية، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والتطورات الراهنة وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
كما أكد رئيس الوزراء الفلسطيني خلال المقابلة على قوة العلاقات بين البلدين والروابط الأخوية بين الشعبين الشقيقين وحرص البلدين على مدِّ جسور التعاون على كافة الأصعدة، بما يحقق طموحات وتطلعات الشعبين.
وثمَّن دولة رئيس الوزراء الفلسطيني خلال اللقاء المساعي العُمانية في دعم القضية الفلسطينية، وما تبذله السلطنة على مختلف الأصعدة من أجل إقرار حقوق الشعب الفلسطيني في المحافل الدولية، إلى جانب دعم جهود ومبادرات السلام في المنطقة، مشيدًا دولته بما تشهده السلطنة من تطور تنموي وحضاري، ومتمنِّيًا لها دوام التقدم والازدهار.
حضر المقابلة المكرم الشيخ الدكتور نائب رئيس المجلس وعدد من المكرمين أعضاء المجلس وسعادة الأمين العام للمجلس، وسعادة الشيخ وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية، كما حضر المقابلة أعضاء الوفد المرافق لدولة الضيف وسعادة الدكتور سفير دولة فلسطين المعتمد لدى السلطنة.
كما استقبل سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى صباح أمس دولة الدكتور محمد إبراهيم أشتيه رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني والوفد المرافق له الذي يقوم بزيارة رسمية للسلطنة حاليًّا.
وخلال المقابلة رحَّب سعادة رئيس المجلس بدولة رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني والوفد المرافق له، كما تمَّ استعراض العلاقات الثنائية الطيبة بين السلطنة ودولة فلسطين وأوجه التعاون القائم بينهما، مشيدًا بعمق العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في العديد من المجالات، خصوصًا تلك المتعلقة بالقضية الفلسطينية.
وأشار سعادته إلى أن الشعب العماني يقف جنبًا إلى جنب مع الشعب الفلسطيني، داعمًا للشعب الفلسطيني المناضل عن حقوقه المشروعة وأرضه ضد الاحتلال الإسرائيلي، وداعيًا إلى توحيد الصف ووحدة الكلمة في سبيل التغلب على كل العقبات لتحقيق مطالب الأشقاء في دولة فلسطين.
من جانبه أشاد دولة رئيس الوزراء الفلسطيني بمواقف السلطنة المشرفة اتجاه القضية الفلسطينية، شاكرًا كل الجهود التي تبذلها السلطنة في دعم ومساندة الشعب الفلسطيني والوقوف معه في مختلف الظروف الراهنة.
كما قام دولة رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني والوفد المرافق له بزيارة لمختلف مرافق مجلس الشورى وقاعة مجلس عمان والمكتبة واستمع إلى شرح عن الخدمات المقدمة لأعضاء المجلس.
حضر المقابلة سعادة الشيخ خليفة بن علي الحارثي وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية، وسعادة الشيخ سعيد بن حمد السعدي نائب رئيس مجلس الشورى، وسعادة أحمد بن سعيد الشرقي رئيس اللجنة الاقتصادية والمالية بالمجلس وسعادة الشيخ أحمد بن محمد الندابي أمين عام المجلس.
كما حضرها من الجانب الفلسطيني معالي رياض نجيب عبدالرحمن مالكي وزير الخارجية والمغتربين بدولة فلسطين، وسعادة السفير الدكتور تيسير علي فرحات سفير دولة فلسطين المعتمد لدى السلطنة، والوفد المرافق لدولة رئيس الوزراء الفلسطيني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق