كورونا المستجد: غير المطعمين مصانع متنقلة لمتحورات كورونا

الوطن (عمان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
كورونا المستجد: غير المطعمين مصانع متنقلة لمتحورات كورونا

في السياسة 4 يوليو,2021 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

■ الصين تحث على بناء «سور المناعة العظيم»
■ إيران معرضة لخطر موجة خامسة
■ مخاوف من الانتشار بعد تظاهر آلاف العمال فـي كوريا الجنوبية

عواصم ـ «الوطن» ـ وكالات:
قال خبراء في الصحة إن الأشخاص غير المطعمين ضد “كوفيد 19” لا يخاطرون بصحتهم فقط، بل يشكلون خطرا على الجميع في حال التقطوا المرض حيث إنهم يصبحون بمثابة مصانع متنقلة لمتحورات كورونا.
وفي ظل مخاوف البعض من تلقي اللقاحات وصف أستاذ الأمراض المعدية بجامعة فاندربيلت الأميركية الدكتور وليم شافنر الأشخاص غير الملقحين بـ”مصانع محتملة للمتحورات”.
وتابع شافنر أنه “كلما زاد عدد الأشخاص غير المطعمين، زادت فرص تكاثر الفيروس وتحوره”.
وفسر ذلك بالقول: “عندما يلتقط شخص ما كورونا، فإن الفيروس يجد بيئة للتكاثر والتحور، مما يؤدي إلى حدوث طفرة متغيرة قد تكون أكثر خطورة في المستقبل”.
ومنذ ظهور فيروس كورونا المستجد في أواخر عام 2019، سجل العلماء وخبراء الصحة حدوث عدة تحورات وتطورات طرأت عليه، بعضها كان أشد خطورة وأكثر انتشارا مثل “دلتا” الذي ظهر لأول مرة في الهند ثم انتشر في عشرات الدول. يأتي ذلك فيما حث وزير الخارجية الصيني وانج يي المجتمع الدولي أمس السبت على بناء “سور المناعة العظيم” لمحاربة جائحة كوفيدـ19.
وقال وانج في منتدى السلام العالمي التاسع الذي عقد في جامعة تسينجهوا بالعاصمة الصينية “يجب أن نواجه التحديات الوشيكة معا”.
وأضاف “الأولوية الأكثر إلحاحا هي الإسراع في بناء ‘سور المناعة العظيم’ لدرء الفيروس وتجاوز التمييز السياسي وتنفيذ تعاون دولي لمكافحة الوباء”.
وفي طهران حذر الرئيس حسن روحاني من احتمال دخول إيران في موجة خامسة من الإصابات بفيروس كورونا المستجد مع انتشار السلالة دلتا شديدة العدوى.
وقال روحاني في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي “هناك مخاوف من أن إيران بأكملها قد تدخل موجة خامسة إذا لم يتم الاهتمام بشكل كاف باتباع البروتوكولات الصحية. وتشير التقارير إلى أن 69 بالمئة فقط من الناس يلتزمون بالإجراءات الاحترازية”.
وسجلت إيران، التي يبلغ عدد سكانها 83 مليون نسمة، 84627 حالة وفاة بفيروس كورونا، وهي أعلى حصيلة في الشرق الأوسط.
وفي سيئول أظهرت صور أن آلاف العمال الكوريين الجنوبيين شاركوا في مسيرة بوسط العاصمة سيئول للمطالبة بتحسين أوضاعهم، في تحد لحظر حكومي وعدم التفات لتحذيرات من أن يثير الاحتجاج موجة جديدة من الإصابات بفيروس كورونا.

الاولي 2021-07-04

■ الصين تحث على بناء «سور المناعة العظيم»
■ إيران معرضة لخطر موجة خامسة
■ مخاوف من الانتشار بعد تظاهر آلاف العمال فـي كوريا الجنوبية

عواصم ـ «الوطن» ـ وكالات:
قال خبراء في الصحة إن الأشخاص غير المطعمين ضد “كوفيد 19” لا يخاطرون بصحتهم فقط، بل يشكلون خطرا على الجميع في حال التقطوا المرض حيث إنهم يصبحون بمثابة مصانع متنقلة لمتحورات كورونا.
وفي ظل مخاوف البعض من تلقي اللقاحات وصف أستاذ الأمراض المعدية بجامعة فاندربيلت الأميركية الدكتور وليم شافنر الأشخاص غير الملقحين بـ”مصانع محتملة للمتحورات”.
وتابع شافنر أنه “كلما زاد عدد الأشخاص غير المطعمين، زادت فرص تكاثر الفيروس وتحوره”.
وفسر ذلك بالقول: “عندما يلتقط شخص ما كورونا، فإن الفيروس يجد بيئة للتكاثر والتحور، مما يؤدي إلى حدوث طفرة متغيرة قد تكون أكثر خطورة في المستقبل”.
ومنذ ظهور فيروس كورونا المستجد في أواخر عام 2019، سجل العلماء وخبراء الصحة حدوث عدة تحورات وتطورات طرأت عليه، بعضها كان أشد خطورة وأكثر انتشارا مثل “دلتا” الذي ظهر لأول مرة في الهند ثم انتشر في عشرات الدول. يأتي ذلك فيما حث وزير الخارجية الصيني وانج يي المجتمع الدولي أمس السبت على بناء “سور المناعة العظيم” لمحاربة جائحة كوفيدـ19.
وقال وانج في منتدى السلام العالمي التاسع الذي عقد في جامعة تسينجهوا بالعاصمة الصينية “يجب أن نواجه التحديات الوشيكة معا”.
وأضاف “الأولوية الأكثر إلحاحا هي الإسراع في بناء ‘سور المناعة العظيم’ لدرء الفيروس وتجاوز التمييز السياسي وتنفيذ تعاون دولي لمكافحة الوباء”.
وفي طهران حذر الرئيس حسن روحاني من احتمال دخول إيران في موجة خامسة من الإصابات بفيروس كورونا المستجد مع انتشار السلالة دلتا شديدة العدوى.
وقال روحاني في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي “هناك مخاوف من أن إيران بأكملها قد تدخل موجة خامسة إذا لم يتم الاهتمام بشكل كاف باتباع البروتوكولات الصحية. وتشير التقارير إلى أن 69 بالمئة فقط من الناس يلتزمون بالإجراءات الاحترازية”.
وسجلت إيران، التي يبلغ عدد سكانها 83 مليون نسمة، 84627 حالة وفاة بفيروس كورونا، وهي أعلى حصيلة في الشرق الأوسط.
وفي سيئول أظهرت صور أن آلاف العمال الكوريين الجنوبيين شاركوا في مسيرة بوسط العاصمة سيئول للمطالبة بتحسين أوضاعهم، في تحد لحظر حكومي وعدم التفات لتحذيرات من أن يثير الاحتجاج موجة جديدة من الإصابات بفيروس كورونا.

0 تعليق