توقيع اتفاقية تمويل مختبرات الهندسة الميكانيكية بالكلية المهنية بصحم

الوطن (عمان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
توقيع اتفاقية تمويل مختبرات الهندسة الميكانيكية بالكلية المهنية بصحم

في المحليات 7 يوليو,2021 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

مسقط ـ العمانية: وقَّعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار مع المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال أمس اتفاقية تمويل مشروع تجهيز مختبرات الهندسة الميكانيكية للكلية المهنية بصحم بتكلفة بلغت 99 ألفًا و689 ريالًا عمانيًّا.
وقَّع الاتفاقية من جانب الوزارة معالي الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية ـ وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، ومن جانب الشركة الدكتور عامر بن ناصر المطاعني ـ الرئيس التنفيذي للمؤسسة وذلك بمبنى الوزارة.
وتتضمن الاتفاقية قيام المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بتمويل تجهيز مختبرات الميكانيكا والتي تتمثل في مختبر ميكانيكا الموانع، ومختبر الميكانيكا التطبيقية ومختبر علم وهندسة المواد بالكلية المهنية بصحم.
وقالت معالي الدكتورة وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار: إن هذه الاتفاقية تأتي ضمن خطة الوزارة لتطوير الكليات المهنية والارتقاء بها لتصبح رافدًا مهمًّا للاقتصاد من خلال إعداد مهنيين وفنيين ماهرين يرفدون سوق العمل بالكفاءات المطلوبة وتجسيدًا للتعاون البنّاء بين قطاعات الوزارة المختلفة وقطاع الصناعة وانعكاسا لمتطلبات استراتيجية السلطنة ورؤيتها (2040) في تعزيز الشراكة والتكامل بين القطاعات المختلفة، وخصوصًا بين القطاع الأكاديمي وسوق العمل كأحد أهم المحاور التي ترتكز عليها الرؤية.
وأضافت معاليها: إن الوزارة تسعى لتفعيل الدور الريادي للكليات المهنية في خدمة المجتمع وضمان استدامة فرص تعليم وتدريب الكوادر الوطنية وتوفير أحدث التقنيات الداعمة للتعليم والتدريب المهني، ولن يتحقق ذلك بدون الشراكة الحقيقية بين القطاعات التي يعول عليها في إحداث التطور المطلوب في التعليم والتدريب المهني الذي سيدعم تنويع الاقتصاد واستدامته وتلبية متطلبات سوق العمل.
من جانبه أكد الدكتور عامر بن ناصر المطاعني ـ الرئيس التنفيذي للمؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال حرص الشركة منذ انطلاقها على خدمة المجتمع ودعمه من خلال المشاريع الوطنية والمؤسسة التنموية، مشيرًا إلى أن الشركة تولي اهتمامًا بالغًا بقطاع التعليم من خلال المساهمة في تنمية طرق التعليم وتطويرها لتتناسب مع متطلبات الوقت الحالي.
كما أشاد عادل بن محمد العيسائي ـ المدير المساعد بالكلية المهنية بصحم بالدعم المقدم من المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، مشيرًا إلى أن الدعم المقدم من الشركة حول تمويل مشروع تجهيز مختبرات الهندسة الميكانيكية للكلية المهنية بصحم هو الأحدث ويعد إضافة للكلية يتضمن تجهيز ثلاثة مختبرات لقسم الهندسة الميكانيكية تخدم وتلبي احتياجات الطلبة بقسم الهندسة في رفع مهاراتهم التدريبية والمستوى العلمي للالتحاق بسوق العمل كما تؤهلهم للمنافسة في القيام بأفضل أداء في سوق العمل.
كما أكد سعيد بن محمد الحارثي ـ رئيس برامج المسؤولية الاجتماعية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال على أهمية الشراكة الاستراتيجية التي تعزز الشراكة المجتمعية الفاعلة وتحقق المصالح العامة للمجتمع وفق الخطط والإرشادات من أجل الارتقاء بمستوى الاقتصاد الوطني وتنمية القدرات الشبابية العمانية، مُبيِّنًا أن الشركة قدمت خلال الفترة الماضية 38 مبادرة مجتمعية في مختلف محافظات السلطنة منها، تدشين سفينة اللبان في كلية صحم للتدريب المهني التي تسهم في تدريب الطلبة في جميع عمليات الصيد، وكذلك في كلية صلالة لورشة تقنية السيارات بمختلف أنواعها.

2021-07-07

مسقط ـ العمانية: وقَّعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار مع المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال أمس اتفاقية تمويل مشروع تجهيز مختبرات الهندسة الميكانيكية للكلية المهنية بصحم بتكلفة بلغت 99 ألفًا و689 ريالًا عمانيًّا.
وقَّع الاتفاقية من جانب الوزارة معالي الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية ـ وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، ومن جانب الشركة الدكتور عامر بن ناصر المطاعني ـ الرئيس التنفيذي للمؤسسة وذلك بمبنى الوزارة.
وتتضمن الاتفاقية قيام المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بتمويل تجهيز مختبرات الميكانيكا والتي تتمثل في مختبر ميكانيكا الموانع، ومختبر الميكانيكا التطبيقية ومختبر علم وهندسة المواد بالكلية المهنية بصحم.
وقالت معالي الدكتورة وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار: إن هذه الاتفاقية تأتي ضمن خطة الوزارة لتطوير الكليات المهنية والارتقاء بها لتصبح رافدًا مهمًّا للاقتصاد من خلال إعداد مهنيين وفنيين ماهرين يرفدون سوق العمل بالكفاءات المطلوبة وتجسيدًا للتعاون البنّاء بين قطاعات الوزارة المختلفة وقطاع الصناعة وانعكاسا لمتطلبات استراتيجية السلطنة ورؤيتها (2040) في تعزيز الشراكة والتكامل بين القطاعات المختلفة، وخصوصًا بين القطاع الأكاديمي وسوق العمل كأحد أهم المحاور التي ترتكز عليها الرؤية.
وأضافت معاليها: إن الوزارة تسعى لتفعيل الدور الريادي للكليات المهنية في خدمة المجتمع وضمان استدامة فرص تعليم وتدريب الكوادر الوطنية وتوفير أحدث التقنيات الداعمة للتعليم والتدريب المهني، ولن يتحقق ذلك بدون الشراكة الحقيقية بين القطاعات التي يعول عليها في إحداث التطور المطلوب في التعليم والتدريب المهني الذي سيدعم تنويع الاقتصاد واستدامته وتلبية متطلبات سوق العمل.
من جانبه أكد الدكتور عامر بن ناصر المطاعني ـ الرئيس التنفيذي للمؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال حرص الشركة منذ انطلاقها على خدمة المجتمع ودعمه من خلال المشاريع الوطنية والمؤسسة التنموية، مشيرًا إلى أن الشركة تولي اهتمامًا بالغًا بقطاع التعليم من خلال المساهمة في تنمية طرق التعليم وتطويرها لتتناسب مع متطلبات الوقت الحالي.
كما أشاد عادل بن محمد العيسائي ـ المدير المساعد بالكلية المهنية بصحم بالدعم المقدم من المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، مشيرًا إلى أن الدعم المقدم من الشركة حول تمويل مشروع تجهيز مختبرات الهندسة الميكانيكية للكلية المهنية بصحم هو الأحدث ويعد إضافة للكلية يتضمن تجهيز ثلاثة مختبرات لقسم الهندسة الميكانيكية تخدم وتلبي احتياجات الطلبة بقسم الهندسة في رفع مهاراتهم التدريبية والمستوى العلمي للالتحاق بسوق العمل كما تؤهلهم للمنافسة في القيام بأفضل أداء في سوق العمل.
كما أكد سعيد بن محمد الحارثي ـ رئيس برامج المسؤولية الاجتماعية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال على أهمية الشراكة الاستراتيجية التي تعزز الشراكة المجتمعية الفاعلة وتحقق المصالح العامة للمجتمع وفق الخطط والإرشادات من أجل الارتقاء بمستوى الاقتصاد الوطني وتنمية القدرات الشبابية العمانية، مُبيِّنًا أن الشركة قدمت خلال الفترة الماضية 38 مبادرة مجتمعية في مختلف محافظات السلطنة منها، تدشين سفينة اللبان في كلية صحم للتدريب المهني التي تسهم في تدريب الطلبة في جميع عمليات الصيد، وكذلك في كلية صلالة لورشة تقنية السيارات بمختلف أنواعها.

0 تعليق