الصحة العالمية: مشاهد الحشود بنهائي أمم أوروبا مفجعة

الوطن (عمان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

■ السعودية تبدأ إتاحة الجرعة الثانية
■ ليبيا تشدد الإجراءات بعد رقم قياسي يومي للإصابات
■ شركة أدوية إندونيسية تبدأ بيع لقاحات للجمهور
■ بريطانيا تتوقع استمرار ارتداء الكمامات بعد 19 يوليو

جنيف ـ عواصم ـ «الوطن» ـ وكالات:
قالت خبيرة في الأمراض الوبائية بمنظمة الصحة العالمية إنها “فُجعت” لمشاهدة حشود من الناس بلا كمامات وهم يغنون ويصرخون خلال المباراة النهائية من بطولة أوروبا لكرة القدم التي أقيمت في لندن الأحد وعبرت عن قلقها من أن ذلك سيؤدي لتزايد العدوى بفيروس كورونا، بما في ذلك بسلالته المتحورة دلتا.

وتواجه بريطانيا موجة جديدة من مرض كوفيدـ19 بسبب سلالة دلتا الأكثر قدرة على الانتشار وذلك رغم أنها أشرفت على واحد من أسرع برامج التطعيم في العالم.
وفي تعليقات صريحة بشكل غير معتاد من منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، التي عادة ما تنأى بنفسها عن التعقيب على سياسات دولة بعينها، وصفت ماريا فان كيركوف، التي تقود الفريق الفني المختص بالتعامل مع كوفيدـ19 في المنظمة، مشهد أكثر من 60 ألف متفرج في المباراة بين إيطاليا وإنجلترا بأنه “مٌفجع”.

وكتبت في تغريدة قبل نهاية المباراة: “هل من المفترض بي أن أستمتع بمشاهدة انتقال العدوى وهو يحدث أمام عيني؟”.
يأتي ذلك فيما أعلنت وزارة الصحة السعودية إتاحة تقديم الجرعة الثانية من لقاح كورونا بالمملكة للذين تلقوا الجرعة الأولى وذلك لكل الأعمار.

وجاء في تغريدة للوزارة على حسابها في موقع “تويتر”: “الجرعة الثانية من لقاح كورونا متاحة الآن لجميع الفئات العمرية المستهدفة بالتطعيم وذلك من خلال حجز موعد عبر تطبيق صحتي”.
كانت وزارة الصحة السعودية أعلنت منتصف ابريل الماضي تأجيل إعطاء الجرعة الثانية من اللقاح لمن تلقى الجرعة الأولى، وذلك لإتاحة المجال أمام تطعيم أكبر عدد ممكن من المواطنين والمقيمين في المملكة.

من جانبها شددت ليبيا إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد المسبب بعد تسجيل رقم قياس من الاصابات اليومية، وأصدر رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبد الحميد الدبيبه، قرارا بإغلاق المقاهي وصالات المناسبات بشكل كامل لمدة أسبوعين ومنع إقامة تجمعات المآتم والأفراح، وحظر استخدام وسائل النقل الجماعي، ويسمح للمطاعم العمل بنظام خدمة التوصيل فقط، بحسب ما أورده موقع “بوابة أفريقيا الإخبارية” الليبي، كما يلزم القرار كافة الوزارات والهيئات والمؤسسات والمصالح والشركات العامة والخاصة وما في حكمها باتخاذ التدابير الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، ويتضمن القرار بحضور الموظفين بنسبة 25% لمدة أسبوعين

قابلة للتمديد
وفي أندونيسيا بدأت شركة “بي تي كيميا فارما” الإندونيسية للأدوية بيع لقاحات للجمهور، اعتبارا من يوم امس ، حيث تسعى البلاد للإسراع من وتيرة التطعيمات وتحقيق المناعة المجتمعية ، بحلول نهاية العام. وتستخدم الشركة جرعات من مجموعة شركات “سينوفارم جروب” المتاحة حاليا لبرامج خاصة، طبقا لما ذكره بامبانج هيريانتو، أحد المتحدثين باسم شركة “بي.تي.بيو فارما” الشركة
الأم لـ”كيميا فارما”

وفي لندن من المقرر أن تصدر الحكومة البريطانية توجيهات تفيد بأنه “ من المتوقع “ أن يستمر الأشخاص في ارتداء الكمامات في الأماكن المفتوحة بعد رفع جميع القيود المفروضة لاحتواء فيروس كورونا في انجلترا في 19 يوليو الجاري، وفقا لما قاله وزير اللقاحات البريطاني ناظم الزهاوي لهيئة الاذاعة البريطانية “ بي بي سي”.

وذكرت وكالة بلومبرج للانباء أن الزهاوي قال إنه على الرغم من أن ارتداء الكمامات لن يصبح إلزاميا في أي مكان ، سوف يكون من المتوقع أن يرتدي الأشخاص “ في الأماكن المغلقة والمزدحمة ووسائل النقل العامة “ الكمامات.

0 تعليق