«وزيرة في حكومة الثورة وصاحبة فضل على هند صبري».. رحيل التونسية فريدة التلاتلي

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاقتراحات اماكن الخروج

رحلت المخرجة التونسية مفيدة التلاتلي عن عمر يناهر 74 عامًا، ونعتها وزارة الشؤون الثقافية في تونس عبر حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، فمن هي مفيدة التلاتلي؟

ولدت المخرجة التونسية مفيدة التلاتلي في مدينة سيدي بوسعيد بالضاحية الشمالية للعاصمة عام 1947، وحصلت على دبلوم المونتاج من معهد الدراسات العليا السينمائية في باريس عام 1968، حسب «رويترز».

درست مفيدة التلاتلي السينما في باريس، قبل أن تبدأ مسيرتها مطلع سبعينات القرن الماضي كمحررة نصوص ومديرة إنتاج في التليفزيون التونسي، واشتغلت لفترة طويلة في المونتاج السينمائي وحققت شهرة في هذا المجال، ثم أخرجت في أوّل أفلامها السينمائية «صمت القصور»، والذي حازت عنه عدة جوائز مرموقة، وقدمت من خلاله الفنّانة هند صبري كبطلة.

وفقاً لتقرير «سي إن إن»، مسيرة الراحلة مفيدة التلاتلي كمخرجة سينمائية اقتصرت على 3 أفلامٍ فقط، فبعد «صمت القصور»، قدمت فيلم «موسم الرجال» سنة 2000، وكان «نادية وسارة» آخر أفلامها عام 2004.

وتولّت مفيدة التلاتلي منصب وزيرة الشؤون الثقافية في تونس عام 2011، في أول حكومة تلت سقوط نظام الرئيس التونسي الراحل زين العابدين بن على.

كان قد أعلن مهرجان أسوان لأفلام المرأة المصري عن إهداء دورته الخامسة المقبلة لروح المخرجة التونسية الراحلة «عرفانا بما قدمته طول مشوارها.» ومن المقرر أن تنطلق فعاليات المهرجان في 20 فبراير الجاري.

ومع إعلان رحيل المخرجة التونسية نعتها الكثير من النجمات، منها الفنانة هند صبري، التي قالت عبر تويتر: «المرأة اللّتي غيّرت حياتي رحلت اليوم. المرأة الّتي اكتشفتني ورأت ما لم يره غيرها، رحلت اليوم وطوت صفحة لم أكن جاهزة لطيّها. (موفا) المرأة، الأمّ، الصّوت الرنّان، الإحساس المرهف الّذي أتعبها وجعلها تصنع روائع سينمائية في نفس الوقت».

وتابعت :«إحساس بحثت عنه كثيرا ولم أرى له مثيلا لا قبلها ولا بعدها. حضن دافئ احتواني وأنا طفلة خائفة من عالم جديد.حضن يلمس القلب، بشهادة كلّ من إقترب منها أو عمل معها .إبتسامة تخفي حزنا عميقا غامضًا رغم الحمرة الّتي لا تفارق شفاهها ..عينان لم أرى لعمق بصيرتهما مثيل، صوتك وأنت تقولين لي»هندوشتي «كلما أراك أو أحدثك.. افتقدتك وأنت حيّة، وسأفتقد جزءا من نفسي بعد رحيلك. والسينما العربية إفتقدت إحدى عظمائها اليوم».

واختتمت :«عزائي الخالص لكل أفراد أسرتك الصغيرة والكبيرة، اللتي لي الشرف أنّني أنتمي إليها..شكرا موفا، على كلّ شيء، شكرا معلّمتي، لروحك الطيبة السلام».

بينما قالت الفنانة درة، عبر حسابها على فيس بوك: «لازلت لا أصدق رحيل المخرجة التونسية المبدعة مفيدة التلاتلي.. نحن نفقد في آخر سنتين الجيل الذي جعلنا نحب السينما والفن في الوطن العربي.. رحلتي مبكرا يا مفيدة».

أضافت: «أعرف أن روحا حساسة مثلك تستطيع تحمل هذا العالم.. الله يرحمك ويدخلك نعيم جناته لن أنساك أبدا، لقد غيّرت أحلامي وحياتي من خلال النظر إليّ أنت رأيتني كممثلة قبل أن أعرف ذلك.. كنت أتمنى أن أراك مرة أخيرة.. أتمنى أن ترقد روحك بسلام».«.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    169,640

  • تعافي

    132,375

  • وفيات

    9,651

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق