رئيس حركة البناء الوطني الجزائري: الجيش هو العمود الفقري للدولة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال المرشح الرئاسي السابق، رئيس حركة البناء الوطني الجزائري، عبدالقادر بن قرينة، إن الجزائر احتفلت بالذكرى الـ 229 للإحتلال الصليبي الإسباني لولاية وهران، والذكرى الثانية للحراك الشعبي، الذي أطاح بالرئيس الأسبق عبدالعزيز بوتفليقة، مشيرا إلى أن الحراك كان سياسيا وليس اجتماعيا، كما أنه كان ضد من يريد أن يجعله»مؤدلج «ضد ثوابت الأمة الجزائرية.

ولفت إلى أن المؤسسة العسكرية هي العمود الفقري للدولة الجزائرية لأنها يقع عليها مهمة الدفاع عن السيادة والاستقلال والدفاع عن المصالح الحيوية للأمة الجزائرية، فالذي يمس المؤسسة العسكرية في انسجامها وفي آداء أدوارها الدستورية، يريد أن يكسر هذا العمود.

وطالب قرينة بمواصلة محاربة الفساد السياسي والمالي وتعزيز الشرعية بإجراء إنتخابات تشريعية ومحلية شفافة نزيهة وغير موجهة.

وأوضح أن الدولة الجزائرية لم تصل لحالة الفشل أوالافلاس وتم التحكم في الجائحة بشكل مقبول بسبب جهود الصادقين، مشددا على ضرورة مواصلة التخفيف من الاثار السلبية باعطاء قروض حسنة للمتضررين لأصحاب المحلات المقاهي والمطاعم أصحاب النقل .

ووجه رسالة للسلطات قائلا: ارفعوا أيديكم عن الإعلام ليظهر الحقيقة ويكون سلطة حقيقية ترافق النخبة الوطنية، وعن النخب التي تقود المجتمع لكي تبدع في طرح الحلول والبدائل.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    178,774

  • تعافي

    138,183

  • وفيات

    10,404

أخبار ذات صلة

0 تعليق