استعراض مرئيات التنمية الاجتماعية حول مشروع قانون الصحة النفسية

الوطن (عمان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
استعراض مرئيات التنمية الاجتماعية حول مشروع قانون الصحة النفسية

في المحليات 11 أبريل,2021 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

التعليم والبحوث بمجلس الدولة تستعرض جهود تطوير التعليم عن بعد مع مسؤولي المدارس الحكومية

استعرض فريق العمل المشكل من مجلس الدولة لدراسة مشروع قانون (الصحة النفسية) أمس، مع سعادة الشيخ راشد بن أحمد الشامسي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية وعدد من مسؤولي الوزارة، المحاور المتعلقة بالدراسة. حيث استضاف الفريق خلال اجتماعه الثالث لدور الانعقاد السنوي الثاني من الفترة السابعة، برئاسة المكرمة الدكتورة منى بنت أحمد السعدون، وبحضور المكرمين أعضاء الفريق، والمكرم الدكتور رئيس اللجنة الاجتماعية، سعادة الشيخ راشد بن أحمد الشامسي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية وعددًا من المسؤولين بالوزارة. وتحاور الفريق مع وكيل ومسؤولي الوزارة حول واقع التشريعات والإجراءات المتعلقة بالدعم والإرشاد النفسي، والخدمات التي تقدمها الوزارة في هذا الإطار، وعدد الجمعيات والفرق التطوعية، ومدى توافر الموارد البشرية لتقديم تلك الخدمات.
كما ناقش الفريق خلال الاستضافة التحديات التي تواجه وزارة التنمية الاجتماعية فيما يتعلق بالضوابط والإجراءات المتبعة لتقنين ومتابعة مراكز الاستشارات الأسرية والإرشاد النفسي، ودور الوزارة في رفع الوعي المجتمعي بشأن الصحة النفسية، ومقترحاتها التشريعية، والتنظيمية، الإجرائية لتقديم خدمات أفضل في مجال الصحة النفسية، علاوة على مناقشة الخطط المستقبلية للوزارة للتعامل مع واقع الحالات المتعلقة بالصحة النفسية.
وضم وفد الوزارة السيدة معاني بنت عبدالله البوسعيدية ـ المديرة العامة للتنمية الأسرية، والدكتور جلال المخيني ـ مدير دائرة الإرشاد والاستشارات الأسرية، ومشعل الفارسي ـ مدير مكتب سعادة الوكيل. يذكر أن الدراسة تهدف إلى اقتراح مشروع قانون للصحة النفسية يواكب أحدث المستجدات المحلية والعالمية ويستجيب لها، واقتراح أطر تنظيمية مناسبة لاستثمار قطاع الصحة النفسية في السلطنة بطرق عصرية مبتكرة ومرنة تتوافق مع التطورات الحالية والمستقبلية على الصعيد المحلي والعالمي. تم خلال الاجتماع المصادقة على محضر اجتماع اللجنة السابق، ومتابعة ما تم تنفيذه من القرارات المتخذة فيه، إضافة إلى استعراض ما استجد من أعمال. كما ناقشت لجنة التعليم والبحوث بمجلس الدولة أمس في اجتماعها التاسع من دور الانعقاد السنوي الثاني للفترة السابعة برئاسة المكرم الدكتور حمد بن سليمان السالمي ـ نائب رئيس اللجنة، وبحضور المكرمين أعضاء اللجنة، وعدد من موظفي الأمانة العامة دراستها حول (واقع سياسات وتشريعات التعليم عن بُعد في السلطنة وسبل تطويرها). وواصلت اللجنة خلال الاجتماع برنامج الاستضافات لإثراء الدراسة بمرئيات المختصين والمهتمين، حيث استضافت في هذا الصدد عددًا من المسؤولين وذوي الاختصاص من المدارس الحكومية، وناقشت معهم مجموعة من المحاور المهمة المتعلقة بالدراسة منها السياسات والتشريعات المنظمة للتعليم عن بُعد بالمدارس الحكومية، واستعراض تجارب تلك المدارس عند تطبيقه، إضافة إلى استعراض التجارب الإقليمية والدولية في هذا المجال. كما تطرقت اللجنة بالنقاش إلى مدى جاهزية البنى التحتية لتلك المدارس لتطبيق التعليم عن بُعد، والمجالات التي شملها، وأبرز التحديات في هذا المجال والحلول المقترحة، والتشريعات المقترح استحداثها في هذا الجانب، علاوة على استعراض المقترحات والتصورات والرؤى العملية التي من شأنها تطوير التعليم عن بعد في السلطنة. واستضافت اللجنة في اجتماعها أمس كلًّا من ناعمة بنت أحمد البلوشية ـ مديرة مدرسة الخيران، ووفاء بنت عبدالله الهنائية ـ معلمة لغة إنجليزية، وعزيزة بنت سالم الكلبانية ـ معلمة تقنية معلومات بالمدرسة، وإيمان السعدية ـ مديرة مدرسة الثريا البوسعيدية، وإيمان الوردية ـ مساعدة المديرة، ودعاء الكليبية ـ فنية حاسب آلي بالمدرسة. يذكر أن الدراسة التي تعكف اللجنة على دراستها تهدف إلى التعرف على التعليم عن بُعد والقائم على التقنية ماهيته وأهميته وآثاره، والتعرف على التحديات التي تواجهه وإيجاد التشريعات اللازمة لتطبيقه بما يتسق مع أفضل الممارسات الدولية واقتراح سياسات تضمن فعاليته وديمومته المستقبلية. وفي ختام اجتماعها اطلعت اللجنة على ما أستجد من موضوعات على جدول أعمالها، واتخذت بشأنها القرارات المناسبة.

2021-04-11

التعليم والبحوث بمجلس الدولة تستعرض جهود تطوير التعليم عن بعد مع مسؤولي المدارس الحكومية

استعرض فريق العمل المشكل من مجلس الدولة لدراسة مشروع قانون (الصحة النفسية) أمس، مع سعادة الشيخ راشد بن أحمد الشامسي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية وعدد من مسؤولي الوزارة، المحاور المتعلقة بالدراسة. حيث استضاف الفريق خلال اجتماعه الثالث لدور الانعقاد السنوي الثاني من الفترة السابعة، برئاسة المكرمة الدكتورة منى بنت أحمد السعدون، وبحضور المكرمين أعضاء الفريق، والمكرم الدكتور رئيس اللجنة الاجتماعية، سعادة الشيخ راشد بن أحمد الشامسي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية وعددًا من المسؤولين بالوزارة. وتحاور الفريق مع وكيل ومسؤولي الوزارة حول واقع التشريعات والإجراءات المتعلقة بالدعم والإرشاد النفسي، والخدمات التي تقدمها الوزارة في هذا الإطار، وعدد الجمعيات والفرق التطوعية، ومدى توافر الموارد البشرية لتقديم تلك الخدمات.
كما ناقش الفريق خلال الاستضافة التحديات التي تواجه وزارة التنمية الاجتماعية فيما يتعلق بالضوابط والإجراءات المتبعة لتقنين ومتابعة مراكز الاستشارات الأسرية والإرشاد النفسي، ودور الوزارة في رفع الوعي المجتمعي بشأن الصحة النفسية، ومقترحاتها التشريعية، والتنظيمية، الإجرائية لتقديم خدمات أفضل في مجال الصحة النفسية، علاوة على مناقشة الخطط المستقبلية للوزارة للتعامل مع واقع الحالات المتعلقة بالصحة النفسية.
وضم وفد الوزارة السيدة معاني بنت عبدالله البوسعيدية ـ المديرة العامة للتنمية الأسرية، والدكتور جلال المخيني ـ مدير دائرة الإرشاد والاستشارات الأسرية، ومشعل الفارسي ـ مدير مكتب سعادة الوكيل. يذكر أن الدراسة تهدف إلى اقتراح مشروع قانون للصحة النفسية يواكب أحدث المستجدات المحلية والعالمية ويستجيب لها، واقتراح أطر تنظيمية مناسبة لاستثمار قطاع الصحة النفسية في السلطنة بطرق عصرية مبتكرة ومرنة تتوافق مع التطورات الحالية والمستقبلية على الصعيد المحلي والعالمي. تم خلال الاجتماع المصادقة على محضر اجتماع اللجنة السابق، ومتابعة ما تم تنفيذه من القرارات المتخذة فيه، إضافة إلى استعراض ما استجد من أعمال. كما ناقشت لجنة التعليم والبحوث بمجلس الدولة أمس في اجتماعها التاسع من دور الانعقاد السنوي الثاني للفترة السابعة برئاسة المكرم الدكتور حمد بن سليمان السالمي ـ نائب رئيس اللجنة، وبحضور المكرمين أعضاء اللجنة، وعدد من موظفي الأمانة العامة دراستها حول (واقع سياسات وتشريعات التعليم عن بُعد في السلطنة وسبل تطويرها). وواصلت اللجنة خلال الاجتماع برنامج الاستضافات لإثراء الدراسة بمرئيات المختصين والمهتمين، حيث استضافت في هذا الصدد عددًا من المسؤولين وذوي الاختصاص من المدارس الحكومية، وناقشت معهم مجموعة من المحاور المهمة المتعلقة بالدراسة منها السياسات والتشريعات المنظمة للتعليم عن بُعد بالمدارس الحكومية، واستعراض تجارب تلك المدارس عند تطبيقه، إضافة إلى استعراض التجارب الإقليمية والدولية في هذا المجال. كما تطرقت اللجنة بالنقاش إلى مدى جاهزية البنى التحتية لتلك المدارس لتطبيق التعليم عن بُعد، والمجالات التي شملها، وأبرز التحديات في هذا المجال والحلول المقترحة، والتشريعات المقترح استحداثها في هذا الجانب، علاوة على استعراض المقترحات والتصورات والرؤى العملية التي من شأنها تطوير التعليم عن بعد في السلطنة. واستضافت اللجنة في اجتماعها أمس كلًّا من ناعمة بنت أحمد البلوشية ـ مديرة مدرسة الخيران، ووفاء بنت عبدالله الهنائية ـ معلمة لغة إنجليزية، وعزيزة بنت سالم الكلبانية ـ معلمة تقنية معلومات بالمدرسة، وإيمان السعدية ـ مديرة مدرسة الثريا البوسعيدية، وإيمان الوردية ـ مساعدة المديرة، ودعاء الكليبية ـ فنية حاسب آلي بالمدرسة. يذكر أن الدراسة التي تعكف اللجنة على دراستها تهدف إلى التعرف على التعليم عن بُعد والقائم على التقنية ماهيته وأهميته وآثاره، والتعرف على التحديات التي تواجهه وإيجاد التشريعات اللازمة لتطبيقه بما يتسق مع أفضل الممارسات الدولية واقتراح سياسات تضمن فعاليته وديمومته المستقبلية. وفي ختام اجتماعها اطلعت اللجنة على ما أستجد من موضوعات على جدول أعمالها، واتخذت بشأنها القرارات المناسبة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق