«زي النهارده».. وفاة الفنان محمد رشدي 2 مايو 2005

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

محمد رشدي مطرب شعبي قدم الأغنية الشعبية التي تعبر عن الهوية المصرية الخالصة في أرقي صورها وقد شكل مع بليغ حمدى والشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودى ثلاثيا ناجحا ميلادا جديدا وقويا للأغنية الشعبية كما غنى «رشدى»الأغانى الدينية والوطنية في انتصارات أكتوبر،وترك أفلاما قليلة لكنها متميزة، منها المارد وحارة السقايين وعدوية و٦ بنات وعريس والسيرك وفرقة المرح وورد وشوك،وقدم في رمضان أغانى مسلسل«ابن ماجة»وكان آخرألبوم له بعنوان«دامت لمين»وهو مولود بمدينة دسوق بكفر الشيخ في 20 يوليو 1928، والتحق بالكُتَّاب كما قضت تقاليد تلك الفترة ليحفظ القرآن الكريم، ثم هبط القاهرة والتحق بمعهد فؤاد الموسيقى، «معهد الموسيقى»،وكانت أول أغانيه «قولوا لمأذون البلد»، ثم انضم للإذاعة مطرباً وملحناً وسجل لها ملحمة «أدهم الشرقاوى»، ونجح نجاحاً كبيراً، وكثيرا ماكان الشاعر الكبير الأبنودى يذكرنا بذكرى رحيل محمد رشدى لإحياء سيرته وبخاصة في ظل تراجع وتدنى مستوى الأغنية الشعبية في مصر وقد توفي محمد رشدي «زي النهارده» في 2 مايو 2005،عن عمر يناهز الـ77 عاما بعد صراع طويل مع المرض، حيث كان يعانى من فشل كلوى ،وقد لازم«رشدى» خلال فترة علاجه ومرضه زوجته وأولاده والشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودى، وكان قد سئل «رشدى» في واحد من آخر حواراته عن منافسة كانت بينه وبين «عبدالحليم» فقال إنها منافسة خدمت «عبدالحليم» أكثر مما خدمت «رشدى»، فهو الذي كان يقتفى نجاحى، فبعدما غنيت «أدهم الشرقاوى» غناها هو.. ثم غني مجموعة من الشعبيات كانت معدة سلفاً لى وغناها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق