نظام غذائى خاص لـ«حيوانات الجيزة» لتفادى الحر الشديد

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لجأت حديقة الحيوان بالجيزة إلى العديد من الإجراءات لمواجهة موجة الحر الشديد خلال الاحتفال بأعياد شم النسيم، أمس، خاصة مع قرار وزير الزراعة بإغلاقها- للمرّة الثانية على التوالى- بسبب انتشار فيروس كورونا، حيث تم إعداد نظام خاص من الأغذية الخاصة للحيوانات للحد من تأثير ارتفاع درجات الحرارة عليها.

وتشمل إجراءات «حديقة حيوان الجيزة» لمواجهة موجة الحر الشديد، والتى تستمر حتى بعد غدٍ، تقديم مشروبات باردة ومثلجة لعدد من الحيوانات التى لا تتحمل درجات الحرارة العالية منذ الـ7 صباحًا، مع تقليل الأغذية عالية البروتينات، وزيادة عدد الجور المائية فى عدد من أماكن الإيواء، بالإضافة إلى استمرار الإجراءات المتعلقة بتغيير نظام الوجبات وتقديم المشروبات والعصائر المثلجة والفواكه المرطبة.

وقال الدكتور محمد رجائى، رئيس الإدارة المركزية لحدائق الحيوان، لـ«المصرى اليوم»، إن خطة مواجهة الحر بالمزيد من توفير أماكن الاستحمام لـ«الأسود والنمور والسباع»، وتوفير جور إضافية لشرب المياه فى أماكن الإيواء بالحديقة، مثل (الزرافة والإيل الأوروبى واللامات والكبش الأروى)، بالإضافة إلى عمل «شاور» خاص للدببة، وتقديم «الأرز باللبن مع العسل» ظهرًا لها مع ارتفاع الحرارة وقت الظهيرة، واللحمة والشوربة فى أول النهار. وأضاف «رجائى» أنه فيما يتعلق بالحيوانات ذات الأصول الإفريقية يتم عمل حفرة كأنها ترعة طبيعية مليئة بالمياه، ويتم تقديم البرسيم للحيوانات المجترة مثل «الحمار الوحشى» لتقليل الإحساس بالحرارة، بالإضافة إلى حلق أصواف «اللامات» واستحمامها كل يوم، منعًا للاحتباس الحرارى، وعمل بركة طين للترطيب على «الكباش الأروى».

وأشار «رجائى» إلى أن ارتفاع الحرارة يستوجب معاملة خاصة للزرافة، حيث يتم تقليل الأغذية المحتوية على نسبة عالية من البروتين، مع توفير المياه فى أحواض إضافية وتقديم حبات البرتقال والتفاح، فى حين يتم تقديم الآيس كريم والفاكهة باللبن لـ«الشمبانزى»، ومعلبات خاصة لـ«سبع البحر» تحتوى على سمك مجمد داخل علبة باردة، ونفس الشىء يتم تقديمه للنمور والسباع، كوجبات خفيفة تقلل من الإحساس بدرجات الحرارة، وكذلك وجبات الأسماك المجمدة واللحمة المسلوقة والأرز باللبن والتمور والبطيخ والفراولة للدببة (هانى وعنتر ونبيلة وفرح) مع تقديم الخس منعًا لتعرضها للإمساك.

وأكد «رجائى» استمرار حالة الحزن على وجوه بعض الحيوانات بعد إغلاق حديقة الحيوان بالجيزة، بسبب انتشار فيروس كورونا، خاصة القرود الصغيرة التى تعد الأكثر حزنًا، لأنها اعتادت على رؤية الزوّار يوميًا، وتابع: «يتم تقديم الفاكهة والخضروات والجزر والموز للقرود فى الصباح، وتوفير فروع الأشجار للإحساس بالأمان والملاعبة طوال الليل، مع توزيع الفول السودانى والبلح على فترات طوال اليوم، وتقديم فروع الأشجار نهاية اليوم كإحدى أدوات التسلية».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق