معدل تلقي اللقاح المرتفع هو الحل لانتشار جائحة فيروس كورونا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أجرى علماء البيانات في مايو كلينك، الذين طوّروا نمذجة حاسوبية عالية الدقة للتنبؤ باتجاهات حالات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في الولايات المتحدة، أبحاثًا جديدة تُظهر مدى أهمية ارتفاع معدل تلقي اللقاح لتقليل أعداد الحالات والسيطرة على الجائحة. وفقًا لدراسة نُشرت في مجلة مايو كلينك بروسيدنجز، يُحدث تلقي اللقاح فرقًا كبيرًا في ولاية مينيسوتا ويحافظ على المستوى الحالي للحالات الإيجابية من أن يصبح حالة طارئة تثقل كاهل وحدات العناية المركزة وتؤدي إلى المزيد من المرض والوفاة.

توضح الدراسة مدى أهمية اتجاهات تلقي اللقاح في المسار المستقبلي للجائحة، وكيف يمكن للنمذجة التنبؤية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في مايو تقييم الاتجاهات المستقبلية بناءً على وتيرة تلقي اللقاح. يقدر باحثو مايو أن ذروة الحالات ستصل إلى أكثر من 800 مريض في وحدات العناية المركزة بالمستشفيات في ولاية مينيسوتا هذا الربيع إذا لم يتم تطوير اللقاحات. تأخذ التوقعات في الاعتبار المتغيرات الجديدة لفيروس كورونا 2 المسبب لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارز) بالإضافة إلى تدابير الصحة العامة الحالية ومعايير التقنيع.

ستكون مستويات تعداد حالات وحدات العناية المركزة المتوقعة أكثر من ضعف عدد مرضى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في ولاية مينيسوتا الذين أُدخلوا المستشفى في وحدات العناية المركزة في 1 ديسمبر، في ذروة الموجة الأخيرة في العام الماضي.

يقول المؤلفون: «من الصعب تحديد مقدار هذا المعدل المرتفع للانتشار في الوقت الحالي بسبب المتغيرات الجديدة في مقابل التغيرات في السلوك الاجتماعي»، ولكن «بغض النظر عن السبب، فإن غياب تلقي اللقاحات في البيئة الحالية من شأنه على الأرجح أن يؤدي إلى أكبر موجة حتى الآن».

إذا كانت ولاية مينيسوتا قد حققت تلقي 75٪ من السكان اللقاح بحلول أوائل شهر أبريل، فإن الدراسة تقدّر أن متوسط الـ 7 أيام للحالات لكل 100،000 مقيم وعدد مرضى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الذين أُدخلوا المستشفى والعدد في وحدات العناية المركزة سوف ينخفض بحلول أوائل شهر تموز/يوليو. يقول المؤلفون: «وفقًا للنموذج، فإن هذا المستوى من تلقي اللقاح سيوقف النمو تمامًا (حتى في مواجهة معدل الانتشار المرتفع الأخير) وسيؤدي على الفور إلى انخفاض عدد الحالات ودخول المستشفيات إلى مستويات منخفضة للغاية».

أشرف على دراسة مايو كلينك كورتس ستورلي، الحاصل على الدكتوراه، وشون داودي، الدكتور في الطب، الذي طوّر فريقهما النموذج الحاسوبي للتنبؤ بتأثير فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على استخدام المستشفى والذي ساعد في توجيه استجابة مايو للجائحة. كما تمت مشاركة النمذجة التنبؤية الخاصة بمايو كلينك مع قيادة الصحة العامة في ولاية مينيسوتا للمساعدة في اتخاذ القرارات الحاسمة على مدار العام الماضي.

تتوافر توقعات مايو كلينك بشأن اتجاهات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على الصعيد الوطني عبر الإنترنت على موقع مركز مايو كلينك لموارد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). تحتوي أداة تتبع خريطة فيروس كورونا في مايو كلينك على معلومات حول حالات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في كل مقاطعة والاتجاهات على الصعيد الوطني.

عندما انبثقت الجائحة العام الماضي، طوّر علماء البيانات في مايو كلينك نمذجة تنبؤية لتقييم متى وأين تنشأ المناطق الأشد تأثرًا بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). توقع النموذج بدقة توقيت ودرجة حالات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وزيادة دخول المستشفيات، مما مكّن مايو كلينك من الاستعداد والتأكد من قدرتها على تقديم أفضل رعاية مع الحفاظ على سلامة المرضى والموظفين.

الجدير بالذكر أن مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية. للحصول على معلومات حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بما في ذلك أداة تتبع خريطة فيروس كورونا في مايو كلينك، التي لديها توقعات لمدة 14 يومًا حول توجهات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تفضل بزيارة مركز مايو كلينك لموارد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق