ملصقات تبرئة مايكل جاكسون من الاعتداء الجنسي تملأ شوارع لندن (صور)

القاهرة 24 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بسنت محمد

انتشرت عددًا من الأقاويل مؤخراً حول ملك البوب الأمريكي “مايكل جاكسون “، تتعلق معظمها بتعرضه للاغتصاب في طفولته، بالإضافة إلى ميوله الجنسية التي اُكتشفت بعد سنوات من وفاته.

الأمر الذي أثار غضب ابن شقيقه المغني “تاج جاكسون”، ودفعه لإطلاق حملة ملصقات على حافلات لندن، تؤكد على أن عمه “بريء”، من تهم التحرش بالأطفال والإساءة إليهم.

“بريء.. الحقائق لا تموت.. الناس يموتون”،تلك الجملة التي ربما شاهدها معظم من يعيشون في العاصمة البريطانية، حيث ظهرت في هيئة إعلانات على حافلات لندن الحمراء الشهيرة، ومواقف الحافلات،  لكي تدعم براءة مايكل جاكسون من تهم التحرش.

فيما هاجم القائمون على الفيلم الوثائقي لحياة “جاكسون السرية” دائرة مواصلات لندن لسماحها بنشر الملصقات الإعلانية على حافلاتها، لأن تلاميذ المدارس صغار السن يستطيعون رؤيتها بسهولة.

وردت الهيئة على هذا الهجوم بالقول إن عدم نشر الإعلان يكون في حالات وشروط معينة مثل احتوائه على صور أو رسائل تتعلق بشؤون عامة مثيرة للجدل، أو ذات حساسية معينة.

وقالت إنها يمكن أن تزيل الإعلانات إذا أثارت اضطرابا عاما، أو اعتداءات خطيرة أو شكلت تهديدا محتملا على عامة الناس.

وقال مدراء في هيئة النقل البريطانية في لندن في تصريح لموقع “ميل أو نلاين”: “إن الإعلانات يجب أن تبقى ولا يتم سحبها، وأن الفيلم أثارة ضجة واسعة الأمر الذي حفز أشقاء مايكل جاكسون على الظهور في التلفزيونات الأميركية للرد الفيلم واتهامه بأن “كل ما يتعلق به هو جمع المال”.

ويأمل تاج جاكسون أن يجمع حوالي مليون دولار لإخراج فيلم من إنتاجه وتمويله، لكنه لم يتمكن من جمع سوى 66 ألف دولار منذ إطلاق حملة التمويل قبل شهر.

وأضاف أن الجميع يعلم أن هذا العام سيكون صعبا بالنسبة لكثيرين، مشيرا إلى أنه بدلا من أن تقضي العائلة وقتها في الحزن على فقيدها، تجد نفسها مضطرة للدفاع عنه في وسائل الإعلام وللناس عموما باطلاعهم على الحقائق، موضحا أنه لم يعد هناك مجال للتراخي في هذا الشأن.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق